قصص إنسانية

سلامه.. عجوز نازحة يملئ جسمها النحيل سوء التغذية فقدت مأواها الوحيد وتفترش العراء!

سلامه احمد سالم عريم عجوز نازحه يتجاوز عمرها السبعين عاماً تعيش وحيدة بمنطقة شعب الدالي بمديرية الجراحي محافظة الحديدة، تعد مثال  حي على ما يعاني منه النازحون من قساوة الحياة وضنك العيش.

لم تكون لسلامه مأوى يؤيها سوى عشه من اعواد القصب لا تحميها التضاريس القاسية سوى القليل، ولم يكن معها احد يعيش معها وهي عجوز ضعيفة تخلخلت سوء التغذية والشيخوخة جسمها النحيل.

شاء قدر الله أن تأتي الأمطار والسيول الجارفة وتدمر ما يأوي حياتها واصبحت في العراء مشردة ومجردة من كل ما تملك، ولم يستطع من يعيشون بجوارها من تقديم المساعدة وتألموا كثيراً لما حصل لها وهم عاجزون لا حول لهم ولا قوة.

تصف سلامه حياتها بأنها انقلبت رأساً على عقب وأصبحت مشردة بلا مأوى، حتى أتاها فريق المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية في نداء إستغاثة من السلطات المحلية لإغاثة المنكوبين والمتضررين فسارعت لتنفيذ مسح ميداني لحصر النازحين المتضررين وتحديد احتياجاتهم العاجلة بالتنسيق مع كتلة المأوى والمجلس الاعلى لتنسيق الشؤون الانسانية.

واستهدفت المؤسسة 440 أسرة متضررة بحقيبتي المأوى والمواد غير الغذائية والتي تشمل خيام مع مستلزماتها وفرش وبطانيات وادوات مطبخ بدعم من صندوق اليمن الانساني ومنظمة الهجرة الدولية والمجلس الدنماركي للاجئين.

المأوى الذي وفرت المؤسسة لسلامة ليس كافيا فهي ما تزال بحاجة لمواد ايوائية ورعاية صحية وغذاء وغيرها من الخدمات التي تمن لها حياة كريمة فيما تبقى من عمرها.