الأخـبـار

جهود كبيرة للتوعية بطرق الوقاية من الكوليرا وتعقيم مصادر المياه في ذمار والبيضاء

استهلت فريق الاستجابة الطارئة التابع للمؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية (NFDHR ) ، مطلع الاسبوع الجاري ، انشطة مكافحة الكوليرا وبقية الاسهالات المائية الحادة  في محافظة ذمار، بعدما استكملت تدريب الفرق الميدانية والمتطوعين.
واوضح المنسق الميداني لمشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة وباء الكوليرا بمحافظة ذمار الممول من اليونيسف ، المهندس عزيز الشهاب ، ان المؤسسة بدأت بكلورة وتعقيم مصادر المياه في قرية حورور بمديرية ميفعة عنس ، ومنها خمسة ابار للمياه واربع خزانات لخزن مياه الامطار ، كما عملت على تعقيم وكلورة خزانات المياه في المنازل واواني حفظ المياه، بالتعاون والتنسيق مع مكتب الصحة والسكان في محافظة ذمار .
وفي مجال التوعية الصحية ، اقام الفريق جلسات ومحاضرات توعوية لطلاب ومدرسي مدرستي حورور الاساسية والثانوية البالغ عددهم 803 طلاب منهم 486 طالب و317 طالبة في المرحلتين الاساسية والثانوية.
كما قام الفريق بتدريب 11 متطوعا من ابناء المنطقة على معايير تعقيم وكلورة خزانات ومصادر المياه وطريقة حساب احجام الخزانات وتقدير كمية الكلور واستخدامها .
وفي محافظة البيضاء ، يواصل فريقي الاستجابة الطارئة في مديرتي الشريه ومكيراس ، انشطة كلورة وتعقيم مصادر وخزانات المياه وعقد الجلسات التوعوية للمواطنين والطلاب في القرى التي سجلت فيها اصابات الكلوليرا ، بتمويل من مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية ( OCHA  ) .
حيث قام الفريق الميداني في مديرية الشرية بتعقيم اربعة ابار للمياه في قرى النجد والسيلة وآل سرحان ، وتوزيع حبوب الكلور على السكان ، بالإضافة الى اقامة جلسات توعية لطلاب وطالبات مدرسة عمر بن الخطاب بقرية ال سرحان ، وكذا عقد ثلاث جلسات توعوية في 3 مدارس في مدينة البيضاء حول النظافة الشخصية والطرق الصحيحة لغسل اليدين في مدينة البيضاء ، ومخاطر التبرز في العراء والصرف الصحي المكشوف.
وفي مكيراس ، نظم الفريق جلسة توعية لطلاب وطالبات مدرسة الشهيد العسل في قرية هجرة آل مقصع ، بالإضافة الى استقبال وعلاج حالات الاشتباه بالكوليرا في وحدة معالجة الكوليرا التي اقامتها المؤسسة في المستشفى الرئيسي في المدينة.