النشاط الايصالي .. معالجة المرضى في منازلهم.!


أكثر من 24 قرية تتوزع على سفوح جبال مديرية الرجم بمحافظة المحويت تفتقر للخدمات الصحية، لعدم وجود أية مرافق صحية فيها، كما أن وعورة الطريق تحول دون نقل المرضى إلى وحدة ذهبان الصحية التي تعد الأقرب اليها أو أي مرفق آخر في مديرية الرجم أو مدينة المحويت.

إحتياج المواطنين في تلك القرى للخدمات الصحية والأطفال للتطعيم كبيراً جداً ويزداد بشكل يومي، لكن تباعد القرى ووعورة الطريق يشكل عائقاً ومانعاً رئيسياً لحصول سكانها على خدمات الرعاية الصحية الأولية وتطعيم الاطفال والنساء.

عملت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية(NFDHR) على إدخال النشاط الايصالي ضمن أنشطة مشروع التدخلات الصحية في المديريات الثمان الأكثر احتياجاً في محافظتي المحويت والبيضاء الممول من منظمة الصحة العالمية (WHO).

طبيعة التضاريس الجبلية الوعرة المحيطة بوحدة ذهبان الصحية، جعلت الفريق الطبي أمام تحد كبير للوصول إلى القرى المستهدفة ضمن المستويين الثاني والثالث.
يتناوب الكادر الصحي العامل في وحدة ذهبان على النزول الميداني الى القرى كل يوم خميس.

مع طلوع الفجر، يحمل الفريق حقائبه ومستلزمات النشاط الايصالي من أدوية ومستلزمات التشخيص وجهاز قياس الضغط وغيرها من المستلزمات، وثلاجة حفظ لقاحات الاطفال،
إضافة الى أغذية معلبة وقنيات المياه التي تكفيهم ليوم كامل، وهو ما يشكل عبء ثقيل يتحمله الفريق خلال التنقل سيرا على الاقدام بين القرى في سفوح الجبال والوديان ووصولا الى أسفل الجبل في وادي لاعة المحاذي لمنطقة مسور بمحافظة عمران.

يقول عضو الفريق محمد حميد البشاري، وهو مساعد طبيب يعمل في وحدة ذهبان الصحية:" مساء كل أربعاء نقوم بالاتصال بأعيان القرى التي سيتم النزول اليها لإبلاغ الأهالي وتجهيز المرضى واحضارها إلى مكان عام قد يكون ديوان القرية أو مسجد أو مدرسة، وغالبا نقوم بفحص ومعاينة المرضى تحت الأشجار في العراء".

ويضيف " عند النزول إلى قرى المستوى الثالث نحرص على الخروج بعد صلاة الفجر، لانها بعيدة جدا وعبر طريق جبلي وعر، نظرا لأن السيارات لا تصل إلى معظمها او تصل لها بصعوبة وبتكاليف مالية كبيرة، نستغرق من ساعتين إلى ثلاث واحيانا أربع ساعات للوصول إلى القرى المستهدفة، ونتنقل من قرية إلى أخرى ونعمل احيانا الى وقت المغرب وفي الغالب نعود إلى الوحدة الصحية في ذهبان ليلا ".

معاناة فريق النشاط الايصالي تتجدد كل أسبوع ولاتخلو من الصعاب والتعرض لأخطار الطريق او التعرض للدغ الثعابين والحشرات السامة، وما يصاحبها من إرهاق شديد خاصة خلال العودة ليلا سيراً لعدة ساعات.

يقدم فريق النشاط الايصالي خدمات الرعاية الصحية الأولية وتطعيم الاطفال ضد الامراض القاتلة، بالإضافة إلى خدمات تطعيم النساء ضد الكزاز، كما ينفذ الفريق أنشطة توعوية للمجتمع حول الوقاية من الامراض والاوبئة والنظافة الشخصية، بالإضافة الى تقديم خدمات الصحة الانجابية وتنظيم الأسرة، التي تقوم بها قابلة ترافق الفريق في كثير من زياراته الميدانية.

خلال الفترة مارس - ابريل نفذ الفريق الطبي 9 زيارات لعدد 24 قرية وقدم خدماته الصحية لعدد 692 حالة مرضية بينهم 74 من الرجال و298 من النساء و174من الأولاد و 146 من البنات.

يقول الدكتور رزق أحمد، وهو مساعد طبيب أيضا، أن الفريق يقوم بمعاينة ومعالجة كثير من الحالات، واهمها الاسهالات والالتهابات وامراض الأطفال وغيرها ويقدم لها الادوية مجانا، ويتنقل بين ثلاث قرى خلال الزيارة الواحدة على الاقل، في حين يتم تحويل الحالات التي تتطلب إحالة الى وحدة ذهبان أو المستشفى الجمهوري في المحويت.

مؤكداً انه و برغم التعب والارهاق الذي يصاب به الفريق خلال النزول، إلا أنه جميع اعضائه يشعرون بسعادة بالغة كونهم يصلون إلى مناطق يصعب الوصول إليها لتقديم خدمة طبية لاٌناس محتاجون للمساعدة، ويشعرون بسعادة أكبر عندما يشاهدون ويلمسون فرحة الأهالي بوصولهم ومعالجة المرضى وصرف الأدوية مجانا لهم.