قصص نجاح

مشروع مياه المغفوري يستأنف ضخ المياه النقية بعد 7 سنوات من التوقف

سبع سنوات ونساء واطفال قرى الحمراء والخشعة والفرع والمغفوري بمديرية الشرية محافظة البيضاء يعانون من صعوبات جمة في نقل المياه وجلبها على ظهور الحمير  من اماكن بعيدة ، على الرغم من وجود مشروع نموذجي للمياه كان يفترض ان يخدم تلك القرى ويوصل المياه الى منازل المواطنين، غير ان خلافات بين الاهالي تسببت في ايقاف المشروع بعد 3 اشهر من تشغيله.

ليس النساء والاطفال وحدهم من يتكبدون معاناة وصعوبة جلب الماء، فالرجال ايضا في تلك القرى يخسرون مبالغ مالية طائلة لشراء المياه ونقلها من مناطق بعيدة ، حيث يصل سعر الوايت الكبير سعة 15 متر مكعب الى 10 الاف ريال ، الامر الذي ساهم في تردي الحالة المعيشية والصحية للسكان.

في عام 2006 م ، قامت الهيئة العامة لمياه الريف بحفر بئر ارتوازي في قرية المغفوري ، وفي العام 2008 انشئت الهيئة خزان على ارتفاع يصل الى 12 متر ، وتم توريد وتركيب مضخة لضخ المياه في نفس العام ، وفي العام 2009 بدأ التشغيل الفعلي للمشروع ، واستبشر الاهالي خيرا  بضخ المياه الى خزان فرعي قريب من الخزان الرئيسي ومنه تقوم النساء بتعبئة ما يحتاجن اليه من المياه النقية والصالحة للشرب، غير ان خلافات الاهالي على ادارة المشروع ومسار الشبكة الرئيسية تسببت في ايقاف تشغيل المشروع بعد ثلاثة اشهر من التشغيل .

استمر الحال كما هو عليه، حتى مطلع العام 2017م، حين اقترح الفريق الهندسي التابع للمؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية (NFDHR) اعادة تأهيل مشروع مياه المغفوري ضمن انشطة مشروع الاستجابة الطارئة لمكافحة وباء الكوليرا في محافظة البيضاء الممول من مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (OCHA) ، وبما يخفف من معاناة النساء والاطفال ويوفر مياه نقية وصالحة للشرب ، ويساهم في تخفيف الاعباء المالية التي يتكبدها السكان لجلب المياه والتي يمكن ان تستخدم في توفير احتياجات الاسرة  الاساسية من مواد غذائية وغيرها.

خلال نزول الفريق الهندسي الى المنطقة ، فوجئ بحجم الخلافات المعقدة بين الاهالي والتي كانت سببا في توقف المشروع، ليعقد سلسلة لقاءات مع مشائخ واعيان القرى المستفيدة والاهالي بهدف محاولة تقريب وجهات النظر والمساهمة في حلحلت بعض الخلافات ، ونجح في اقناع الاهالي بالسماح بإعادة تأهيل المشروع ، لتشرع المؤسسة في تنفيذ شبكة رئيسية لنقل المياه واخرى فرعية بطول 4.9 كيلومترات الى القرى الاربع وعمل 7 مناهل للتحكم في توزيع وضخ المياه للمستفيدين ، بالإضافة الى تركيب 28 صنبور لتعبئة المياه في مواقع مختلفة بالقرى المستهدفة قريبة من منازل المواطنين.

تنفست النساء والاطفال الصعداء ، بعد استئناف ضخ المياه في الخامس من فبراير ، كما اشرف الفريق الهندسي على تشكيل لجنة مجتمعية تم التوافق عليها من قبل سكان القرى المستهدفة لادارة المشروع، تولت المؤسسة تدريبها على آليات ومعايير الادارة والصيانة ، كما قامت المؤسسة بتزويد المشروع بكمية من مادة الديزل تكفي لتشغيل المشروع لحين تحصيل الايرادات من المستفيدين من قبل لجنة ادارة المشروع وتوفير مادة الديزل لضمان استمرارية الشغيل والصيانة للمشروع واستدامة ضخ المياه للسكان.

يستفيد من مشروع مياه المغفوري حاليا 1040 مستفيدا منهم 204 رجال، 212 نساء ، 306 أولاد و 318 بنات في القرى الاربع.