قصص نجاح

تشغيل الوحدة الصحية يساهم في تقديم خدمات طبية لـ 8 آلاف شخص في محظة

في العام 2006 م أنشئت السلطات الصحية الوحدة الصحية بمنطقة محظة، واستبشر أهالي المنطقة خيراً بهذا المنجز على أمل ان يحضون بخدمات صحية في منطقتهم ولن يضطرون للانتقال إلى مراكز صحية او مستشفيات بعيدة طلبا للعلاج، وبتكاليف باهظة.
 
تقع منطقة محظة جنوب غرب العاصمة صنعاء وتتبع إدارياً مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء وتبعد عن العاصمة نحو 75 كيلومتراً، ويقدر الزمام السكاني للمنطقة بنحو 8 آلاف شخصا
 
فرحة الاهالي لم تتم، لان الوحدة الصحية ظلت مغلقة منذ ذلك الحين لعدم توفر الأثاث والمستلزمات الطبية والأدوية، بالإضافة الى عدم قدرت السلطات على اعتماد ميزانية تشغيلية او توظيف كادر صحي فيها.
 
تقول الدكتورة عائشة السريحي مدير مكتب الصحة العامة والسكان في مديرية بني مطر، ان وحدة محظة الصحية بقيت مغلقة منذ انشائها لعدم وجود متطلبات التشغيل من اثاث ومعدات ولوازم طبية وغيرها.
 
مطلع سبتمبر الماضي قامت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية بافتتاح الوحدة الصحية ورفدها بالأثاث والتجهيزات الطبية والأدوية وتزويدها بمنظومة كهرباء تعمل بواسطة الطاقة الشمسية ضمن انشطة مشروع الخدمات الطبية الطارئة للفئات المتضررة، بالتنسيق مع مكتب الصحة والسكان بمحافظة صنعاء الذي بادر إلى التعاقد مع كادر صحي للعمل في الوحدة.
 
كانت سعادة الأهالي كبيرة بعد ان شاع خبر افتتاح وتشغيل الوحدة الصحية وتوفير الأدوية مجانا للمرضى، لتشهد إقبالا متنامياً من قبل المرضى خاصة من الأسر الفقيرة والاشد فقراً وفئة المهمشين الذين يصلون اليها من مناطق بعيدة جدا طلبا للعلاج.
 
يقدم الكادر الطبي في محظة خدمات الرعاية الصحية الأولية ورعاية النساء والحوامل وخدمات الصحة الإنجابية والتوليد الآمن، بالإضافة الى تطعيم الأطفال ضد الامراض الستة القاتلة.
 
منذ اليوم الأول لافتتاح وتشغيل الوحدة الصحية بمنطقة محظة تردد عشرات المرضى من الرجال والنساء والأولاد والبنات ليصل إجمالي من حصل على رعاية طبية في شهر سبتمبر 200 مريضا وتضاعف العدد المستفيد من الخدمات الصحية في الشهر التالي إلى 596 مستفيدا من الجنسين ومن مختلف الاعمار.
 
كانت اعداد المرضى التي تتردد على الوحدة الصحية تزداد يوماً بعد آخر، ليصل اجمالي من حصلوا على خدمات الرعاية الصحية الأولية ورعاية الحوامل والتوليد الآمن خلال الفترة سبتمبر- نوفمبر الى 1514 مستفيداً بينهم 349 من الرجال و273من النساء و523 من الأولاد و369 من البنات
 
تؤكد الدكتورة عائشة ان مكتب الصحية بالمديرية سيعمل على ضمان استمرار عمل الوحدة الصحية بعد انتهاء المشروع من خلال اعتماد نفقات تشغلية للوحدة، بعد ان توفرت كل متطلبات التشغيل من اثاث ومعدات ومستلزمات طبية وغيرها.
 
شكل تشغيل الوحدة الصحية بمنطقة محظة بارقة أمل للسكان في المنطقة للحصول على خدمات صحية لطالما حلموا بها، بعد ان ظلوا لسنوات يعانون كثيرا جراء بعد  المرافق الصحية عنها ويتكبدون مبالغ مالية طائلة مقابل الحصول على خدمات طبية في العيادات والمستشفيات الخاصة.