قصص نجاح

مركز المناسح الصحي..من مركز مهمل وشبه مغلق الى مركز صحي يعمل على مدار الساعة .!


 بعد ان عاد وباء الكوليرا للانتشار من جديد في مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء، ذات الكثافة السكانية العالية حيث يبلغ الزمام السكاني للمديرية32621 نسمة.
 
اعلنت السلطات المحلية والصحية فيها حالة الاستنفار ووجهت نداء لوزارة الصحة والمنظمات للتدخل لمكافحة الوباء..
 
وبما أن المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الانسانية تنفذ تدخلات في قطاع الصحة بمحافظة البيضاء وسبق لها تنفيذ اربعة مشاريع خاصة لمكافحة ومحاصرة وباء الكوليرا منذ تسجيل أول اصابة في المحافظة نهاية العام 2016، فقد رشحت من قبل كلستر الصحة لتنفيذ مشروع آخر لمكافحة الوباء في مديرية ولد ربيع .
 
كان لتدخل المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية هذه المرة أثر بالغ ,حيث أن التدخل في منطقة المناسح وفي مركز المناسح بالذات حيث الوضع الأمني المتردي نتيجة سيطرة أكثر من طرف على المنطقة ولذا تعتبر هذه المنطقة منطقة صراع . نتج عن هذا الوضع حرمان سكان هذه المنطقة من جميع الخدمات الصحية نتيجة تخوف جميع المنظمات المحلية من التدخل في هذه المنطقة.
 
كان من ضمن أنشطة المشروع إعادة تأهيل مركز المناسح الصحي، حيث كان المركز في وضع سيء للغاية خاصة وأنه قد تعرض للقصف سابقا.
 
 تم افتتاح قسم لمعالجة الاسهالات المائية الحادة، وتوفير كادر صحي تم تدريبة لضمان جودة الخدمات الصحية المقدمة. كما تم دعم المركز بالمعدات الطبية ومنظومة الطاقة الشمسية والأدوية بالإضافة الى المصاريف التشغيلية.
 
 صعوبات عدة واجهت فريق المشروع، كان أبرزها تزويد المركز بالمياه النقية والصالحة للشرب وطلب سائقي سيارات نقل المياه مبالغ كبيرة تصل الى 70000 ريال للوايت، نظرا لرفض سائقي سيارات نقل المياه الدخول الى منطقة المناسح بسبب الحالة الأمنية، ولهذا فقد عمل فريق المشروع على نقل المياه من مدينة رداع يوميا وبمعدل 400 لتر يوميا لضمان استمرار عمل المركز.
ولحل هذه المشكلة بشكل جذري ولضمان استدامة المشروع قامت المؤسسة بمد شبكة مياه الى أقرب مصدر للمياه لتزويد المركز بالمياه النظيفة بشكل مستمر.
 
يقدم المركز خدماته للسكان على مدار الساعة عن طريق 27 عامل صحي, يتم تزويدهم بالحوافز بشكل شهري , حيث استقبل المركز خلال الفترة من 15 سبتمبر وحتى 15 أكتوبر 413 حالة اشتباه بالكوليرا من الرجال والنساء والأطفال.
 
خلال شهر واحد من تدخل المؤسسة في مركز المناسح الصحي، لمس سكان المنطقة التغيرات الكبيرة التي طرأت عليه، فقد تحول من مركز شبه مغلق مهمل لا تتوفر فيه أبسط الاحتياجات لتقديم الخدمات الصحية الى مركز نموذجي أشبه بمستشفى ريفي يقصده المرضى من مختلف مناطق مديرية ولد ربيع والمناطق المجاورة لها على مدار الساعة، يحصل مرضى الاسهالات المائية الحادة فيه على رعاية صحية وادوية حتى يتماثلون للشفاء ويغادرون المركز.
 
 كما أن لتدخل المؤسسة في هذه المنطقة سيكون له أثر كبير في تشجيع المنظمات الدولية والمحلية للتدخل في هذه المنطقة لضمان عدم حرمان سكان المنطقة الذين يعانون من تردي الوضع الصحي من جهة ومن تردي الوضع الأمني من جهة أخرى.