قصص نجاح

الطفل عبدالله يعود لأداء الاختبارات بعد أن كان على وشك دخول السجن.!

 
عاد لأداء امتحانات إتمام الشهادة الأساسية، بعد أن كان على وشك الدخول الى السجن ، كانت مخيلة الطفل عبدالله.ع.ع البالغ من العمر 13 عاماً ترسم صورة قاتمة ومخيفة عن مستقبله، حين اقتيد صوب السجن بعد ان اعتدى على طفل  بمثل سنه بطعنه بالسلاح الابيض.
 
كان يعمل الطفل عبدالله في بيع القات بسوق الاحد في مديرية وصاب لمساعدة اسرته، الى جانب دراسته فحصلت مشكلة بينه وبين أحد أصدقائه من الأطفال فقام بطعنه بسلاح ابيض كاد ان يودي بحياته وتسبب بإعاقته.
 
أصر والد المجني عليه(الطفل الضحية ) على اقتياد  الطفل الى السجن واخذ الإجراءات القانونية وعدم القبول باي حلول اخري لمناقشة القضية  وديا  الا ان تدخل المركز المجتمعي في مدينة الاحد محافظة ذمار  في التوقيت المناسب الأثر الكبير في تقريب وجهة النظر بين والدي المجني عليه ( الطفل الضحية )والجاني  وارشادهما الى حل القضية وديا بما  يحفظ لهما أواصر العلاقة الأخوية بينهم وتفادي ادخال الطفل ع.ع.ع الى السجون وضياع مستقبله وحياته
 
عملت المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية(NFDHR)  على تنفيذ مشروعا لحماية النازحين الأشخاص الأشد ضعفاً في مديرية وصاب بتمويل من صندوق اليمن الإنساني(YHF ).

الى جانب ذلك عمل المركز على تقديم خدمات الحماية للطفل عبدالله والطفل الضحية كذلك على خدمات الحماية القانونية ومن ثم تقديم خدمات الدعم النفسي لمعالجة السلوك العدواني لهما.

حلت مشكلته ودياً، ليعاد الى مدرسته ويتمكن من أداء امتحانات المرحلة الأساسية وممارسة حياته الطبيعة بين اقرانه.
 
كانت سعادة الطفل كبيرة وهو ذاهب الى للمركز الامتحاني لأداء اختبارات اتمام الشهادة الاساسية، ومعنوياته مرتفعة وآماله كبيرة بالنجاح تسبقه نحو مستقبله المنشود وحلمه الجميل القادم.