قصص نجاح

تعلم مهارات الكهرباء تنير درب النازح علي عيسى.!

كنا نجد صعوبة في توفير لقمة العيش سابقا.. لكن حالتي تغيرت حالياً للافضل وسددت كل ديوني.
 
هكذا يصف النازح علي عيسى وضعه قبل وبعد تدريبه وتخرجه من برنامج بناء القدرات على مهارات كسب العيش في مجال الكهرباء الذي اقامته المؤسسة الوطنية للتنمية والاستجابة الإنسانية (NFDHR) ضمن انشطة مشروع دعم ادارة المخيمات الذي نفذ في مديريتي سحار والصفراء بمحافظة صعدة بتمويل من صندوق اليمن الانساني (YHF).
 
بعد اندلاع الحرب في العام 2015، نزح علي عيسى من مديرية ميدي الحدودية الى منطقة شفر بمديرية عبس بمحافظة حجة ومنها الى مديرية الصفراء بمحافظة صعدة وهناك بدأت رحلته مع المعاناة.
 
رحلة نزوح مرهقة قطعها علي عيسى مع اولاده الخمسة وزوجته عانى خلالها كثيراً، وكان يجد صعوبة في توفير متطلبات اسرته بسبب عدم وجود فرص عمل وانخفاض الاجور اليومية فكان يعمل احيانا في البناء ومزارع القات ويتوقف اياما.
 
علي مدى 60 يوماً تلقى على عيسى تدريبا نظرياً وعملياً على اعمال ومهارات الكهرباء على ايدي مدربين معتمدين في معهد التدريب المهني والتقني بصعدة.
 
 
بكل فخر يتحدث على عيسى عن  قصته بالقول :" الحمدلله..  اصبحت اليوم معلم كهرباء وأستطيع كسب رزقي ورزق أسرتي".
 
بعد تخرجه من التدريب في شهر ديسمبر 2020 تلقى عدة عروض لتنفيذ اعمال الكهرباء.. كانت اول مهمة عمل انجزها علي عيسى عمارة من أربع شقق سكنية، وخلال شهر واحد انجز اعمال كهرباء اخرى في مطعم وحمام بخار ولديه حالياً عده اعمال اتفق مع أصحابها.
 
يؤكد علي عيسى:" تلقيت عدة عروض واتصالات للعمل في شركات الكهرباء التجارية براتب شهري 120 ألف ريال بمدينة صعدة".
 
ويضيف :" متوسط الدخل اليومي من 8000 - 10000 ريال في الاعمال الصغيرة التي تتطلب تسليك بسيط او صيانة بسيطة، وبالنسبة للأعمال الكبيرة في العمارات والشقق التي تتطلب تسليك كامل يصل الدخل الى 20 الف ريال يوميا".
 
يشعر على عيسى بالرضا التام على عمله الحالي ودخله اليومي ويعتقد انه بات قادرا على تحسين دخله ومستوى معيشة اسرته وتوفير كافة متطلباتها وانه فرصه في العمل والكسب متجددة وان المستقبل سيكون أجمل له ولأسرته.